بینات

تآریخ النشر: 20:50 - 2017 March 05
شاء الله سبحانه وتعالى أن يضع كل الضمانات اللازمة لوحدة هذه الأمة فكرياً وعاطفياً. ونعيد التأكيد أننا لا نقصد بالوحدة انعدام وجود الاختلاف.. فالاختلاف تفرزه طبيعة الإنسان "الحرّ" المختار" "المريد".. غير أن ضمانات الإسلام تجمع الأفراد في إطار عقلي وعملي وعاطفي تجعل من هذه الاختلافات وسيلة إثراء وعطاء وحركة على مسيرة التكامل البشري.
رمز الخبر: 27
شاء الله سبحانه وتعالى أن يضع كل الضمانات اللازمة لوحدة هذه الأمة فكرياً وعاطفياً.
ونعيد التأكيد أننا لا نقصد بالوحدة انعدام وجود الاختلاف.. فالاختلاف تفرزه طبيعة الإنسان "الحرّ" المختار" "المريد".. غير أن ضمانات الإسلام تجمع الأفراد في إطار عقلي وعملي وعاطفي تجعل من هذه الاختلافات وسيلة إثراء وعطاء وحركة على مسيرة التكامل البشري.
والضمانات التي أكد عليها رسول الله عليه أف