بینات

العالم الإسلامي
الحضارة الإسلامية
الداعشية هي حكم الأحادية باسم الإسلام أو باسم غيره من الشعارات؟!
إننا في زمن يتعرض فيه الإسلام إلى أبشع تحطيم فكري على يد الكثير من المتحدثين باسمه، وعلى يد الجماعات التي تتلمذت على أيديهم وراحت تزرع الرعب في العالم باسم جهاد لن يبني خما للدجاج فضلا عن ان يبني دولة الانسان خليفة الله في أرضه التي يجد فيها المظلوم نصرته والمهضوم العاري سترته والخائف الفار امنه، والعقل الجبار الضائع بين الجهال مكانه المناسب ليبدع ويخترع وينفع ولن يكون ذلك إلا بالثنائية التي أشرت إليها وقد ذكرها القرآن الكريم "ومن كل شيء خلقنا زوجين لعلكم تذكرون".