بینات

القرآن
التفسير
تأمّلات قرآنيّة
طلب مني من أعزّه من الطلاب والأصدقاء أن أكتب عن موضوعات الدين. وهذا الأمر جميل في غاية الجمال، وبهي غاية البهاء؛ وآية ذلك أنَّ موضوعات الدين تنعش الفطرة الصافية وتهز الوجدان الحي، على خلاف الفلسفة التي تمسّ المفاهيم العامة الصارمة، وتنعش العقل وتحرك الفهم.
الغوص في الأمور الغيبية والماورائية يستدعي فطرة أخرى غير الفطرة الساذجة التي يحملها جميع النّاس. وذلك لأنَّ الغيبَ لا يُمسُّ بالحسّ ولا يُلمَسُ بالعقل في كثيرٍ من جزئياته، والسرّ في ذلك أنَّ الإنسان نوع وجود مندكٌ في المادة، فمجرد أن يستحظِرَ مفردةً من مفردات الغيب يسعى فوراً إلى تجسيدها على مستوى خياله. وهذا ما يفسِّر أنَّ كثيراً من المتدينين يعتقدون بإله مجسّد ومادي تحكمه قوانين المادة، وأنّه في السماء وما أشبه ذلك من العقائد التجسيدية التي نفخ في بوقها اليهود أكثر من غيرهم...